الجماعات الإسلامية من الداخل..بقلم/فائز سالم بن عمرو

اذهب الى الأسفل

الجماعات الإسلامية من الداخل..بقلم/فائز سالم بن عمرو

مُساهمة  المكلا تايمز في الإثنين مارس 25, 2013 3:56 pm



المكلا تايمز-آراء وكتاب"
الجماعات الإسلامية من الداخل
بقلم/فائز سالم بن عمرو

المقصود من المقالة قراءة وتحليل لواقع الجماعات الإسلامية التي تشكل الواقع العربي اليوم ، وترسم مستقبل المنطقة الغامض انطلاقا من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله يبعث على رأس مئة سنة ، مَن يجدد لهذه الأمة أمر دينها " ، فالحركات الإسلامية يطبّق عليها حتمية التاريخ وقوانينه التي تنص بان أي حركة أو جماعة يصيبها الترهل والضعف والزوال ، إذا لم تتطور وتواكب متغيرات الواقع ، وتتجاوز أخطائها وممارساتها السلبية .

المتمعن في ظهور حركات الإسلام السياسي يصفها بأنها دعوية النشأة ، أي أنها حركات دعوية تصحيحية ترفض الواقع العربي الإسلامي والعربي المتراجع ثقافيا وسياسيا وفكريا في بورصة الأقوياء في العالم ، وكما يقال : " بان طريق جهنم مفروشا بالنيات الحسنة " ، فالحركات الإسلامية الإصلاحية الدعوية جوبهت بضغوطات سياسية واجتماعية مصحوبة بهزيمة فكرية ونفسية أجبرتها للانخراط في العمل السياسي والجهادي معتمدة على مفاهيم مغلوطة قائمة على التقديس ، وادعاء الأفضلية للجماعات والأفكار والقيادات ، فمبداء الخيرية والفرقة الناجية عطَّلت استجابة هذه الحركات لأي تغيير أو تجديد فكري أو دعوي وتحوَل حسن النية إلى سلوكيات عنفيه وتصورات خاطئة . تربية هذه الجماعات على التقليد والانقياد والتعصب للفكر الأيدلوجي مكَّن سيد قطب حرف فكر حسن البناء " الإسلام السياسي " من المرونة السياسية إلى العمل العسكري السري .

نادت الحركات الإسلامية بشعارات ومطالب شمولية غير واقعية مستندة إلى مرجعية استعادة الخلافة الإسلامية ، هذه المظلة والمرجعية بنيت على الانتقاء من كتب التاريخ ، وتجاهلت حقائق التاريخ أبان فترة حكم المسلمين التي كان طابعها شيوع الصراعات الدموية وسيطرة الحقب الدكتاتورية ، وتصدير الظلم والقهر باسم الإسلام ليغطَّى الصراع والتنازع على السلطة والتفرد بالثروة والسلطة باسم الدين والتدين التي لخصها محمد ابن الشهرستاني بعباراته الشهيرة : " ما سلَّ سيفا في الإسلام إلا بسبب الخلافة ( السلطة والحكم )" فالصحابة رضي الله عنهم لم يتحاربوا بسبب الدين الذي وحدّهم ، ولم يختلف المسلمين على أصول أو فروع الدين ، وإنما اختلفوا وتقاتلوا على السلطة ، والبسوا خلافاتهم وصراعاتهم لباس الدين والإسلام . فالمطالبة باستعادة الخلافة ، والاقتصاد الإسلامي وتطبيق الشريعة ، وفرض الجهاد والخمس ، والولاء والبراء من الكفار والمشركين " الإسلام هو الحل " ظلت خطابات ترفعها الحركات الإسلامية حين حملت راية المعارضة السياسية والدينية ، ووصمة مخالفيها بالكفر والفسوق والفساد ، فإذا خطابها وشعاراتها تتغيَّر عند تربعها على السلطة لعجزها المحقق عن تقديم أي مشرعات اقتصادية أو فكرية أو سياسية ، بل اعتمدوا مشاريع غربية علمانية وليبرالية في واقعهم اليومي ، فالديمقراطية والاقتصاد الليبرالي القائم على القروض الربوية والخضوع للاقتصاد الليبرالي ليس مشروعا إسلاميا دون شك أو جدال .

غياب ما يسمى المشروع الإسلامي الذي تبنته كثير من الجماعات الإسلامية ، وغياب التنمية والكرامة والعدالة الاجتماعية التي حققتها بعض التجارب الإسلامية في ماليزيا وتركيا دفع بالجماعات الإسلامية إلى التخبط والمتاجرة بالدين وأحكامه وتسويق الوهم للناس ، ليصبح التصويت على الدستور المصري بـ"نعم " طريقا للجنة ومنهجا للاستقرار ، ليتضح مع الأيام بأنه طريق إلى الصراع والشتات والضياع ، وليضيف مزيدا من المعاناة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية . واجهت الجماعات الإسلامية الحاكمة الأصوات الجائعة والاحتجاجات في الشارع بالهروب إلى " نظرية المؤامرة " ، فأصبح الإعلام والمعارضة والمجتمع والغرب والشرق ، يتآمر على المشروع الإسلامي الغائب ليكون مشجبا يعلق الإسلام السياسي فشله وتجاوزاته الدينية والدنيوية .

نسبة الإسلام إلى جماعات وشخصيات ليتحول الدين وتعاليمه ومبادئه إلى مفهوم كنسي يعبّر عن جماعات وأشخاص نمطية ، فالنسبة إلى الإسلام بدعة حديثة ظهرت مطلع القرن العشرين على أيادي الإسلام السياسي ، وروَّجت لمفاهيم مثل الفقه الإسلامي والتاريخ الإسلامي والجماعات الإسلامية ، بينما المتقدمون ينسبون الأفعال للمسلمين ، فيقولون تاريخ المسلمين وفقه المسلمين وهكذا ؛ للتفريق بين الإسلام كدين وقيم وأخلاق ، وبين المسلمين كبشر موصوفين بالخطأ والنقص والتجاوز .

انتقال الجماعات الإسلامية من العمل الدعوي إلى العمل السياسي والجهادي جعلها تتخلى عن نصوص ومبادئ الإسلام تدريجيا تحت حجة " الضرورات تبيع المحظورات " ، فالسقوط في فخ العمل السري ، واعتماد التنظيم الهرمي العسكري القائم على السرية والتوجس والانضباط العسكري والسمع والطاعة ، أفقد الجماعات الإسلامية مبادئها وصبغتها الدينية ، مما اجبرها على فتح باب التأويل والضرورة والتبرير لتطبع هذه الحركات مع الأيام والممارسات العملية ومواكبة التطور والعولمة التي فرضها الغرب إلى حركات نفعية براجماتية تسعى وراء المصالح الشخصية والذاتية متخلية عن المبادئ والقيم التي يبشِر بها الإسلام الحنيف من التسامح والصدق والقبول بالآخر ، وإرساء قيم الإنسانية والحرية والعدالة ؛ ليصدق وصف دعوة الإسلام السياسي بـ" إيمان على منهج الكفر " .



avatar
المكلا تايمز
Admin


http://mukallatimes.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى