المكلا تايمز|لاتكن أنت وأمريكا علينا

اذهب الى الأسفل

المكلا تايمز|لاتكن أنت وأمريكا علينا

مُساهمة  المكلا تايمز في الخميس فبراير 07, 2013 4:51 am

المكلا تايمز|خاص"
لاتكن أنت وأمريكا علينا
بقلم /علي احمد باعيسى
عطت الازمه السياسيه التى شهدتها الجمهوريه العربيه اليمنيه مبرراً للولايات المتحده الامريكيه التدخل المباشر في شؤن صنعاء الداخليه.حين قامت ثورة الشباب فبراير 2010م مطالبة باسقاط النظام واحداث تغيير جذري في المجتمع أنضم اليها طرف من اطراف الازمه السياسيه بقوته العسكريه حامياً لهم الطرف الاخر. لكن الذى حدث العكس فأصبح يفرمل ثورة التغيير ويحرفها عن الهدف المنشود. للأسف المتتبع لهده الاحداث يجد ان ارهاباً قد مومرس على هؤلاء الشباب خاصه المستقلين والحوثيين. لعب الشباب المنتمين للاحزاب دوراً سلبياُ في حرف الثوره الشبابيه والعمل على ربطها بخدمة طرف سياسي دون غيره من اطراف الازمه.النتيجه جاءت متعسرة ولم تلد هذه الثوره حتى الان واغلب الظن اجهاضها للتخلص من الجنين القادم (الدوله المدنيه). ذهب جميع اطراف الازمه السياسيه الى التوقيع على المبادرة الخليجيه التى صيغت بعنايه خاصه من دول المجاوره لحل هذا النزاع دون غالب ولا مغلوب. وابقاء الرماد على النار ليتمكن الدول الخليجيه والاوروبيه والامريكيه من التدخل في الشأن الداخلي عبر مظلة الاتفاقيه .
أمريكا سيطرت على الموقف سياسيأ وعسكرياً.ان وجود السفير الامريكي في كل محفل سياسي وتصريحاته خير شاهد على هذه التدخل. كما ان وجود قوات عسكريه امريكيه في صنعاء وفي قاعدة العند اكبر شاهد على تدنيس الارض الطاهرة. ويساعد طرفا الازمه السياسيه في زرع الارهاب هنا وهناك واصبح بعض القاده أمرء حرب. هذا أعطى لامريكا فرصه ثمينه للتدخل العسكري وفق اتفاق مع طرفي الازمه. حينها ضربت الطائرات بدون طيار الامريكيه المدن الرئيسيه والقرى وقتلت الابريا من نساء وشيوخ واطفال في المعجله بابين وفي الشحر وغيرها من مدن وقرى حضرموت الوادي والصحراء تحت مبرر محاربة الارهاب. من زرع الارهاب ومن يحميه ويضع برامج عمله ويحركه نحوها بالريموت كنترول. توقف في دورة الخليج الرياضيه العشرين المقامه في عدن وابين وعاد من جديد يحتل زنجبار وبعض المدن والقرى في ابين مكوناً امرته الاسلاميه وراينا النتيجه دمار وخراب وتشريد الاهالي من بيوتهم.بعد ذلك من وفر لهم الخروج الامن لتعود ابين الى هدوءها المفقود. بأسم من يقتل الابرياء من ضباط القوات المسلحه والامن الذى يتزايد عددهم يوماً بعد يوم .
كفى من استغفال للناس وتسخيرهم في خدمة مخططاتكم الجهنميه للبقاء على راس السلطه. استطاع هؤلاء ان يوهموا العالم بأن الجنوب يحتضن الارهاب ويعتبربؤره لتصدير الارهاب. استغلوا الفقروالجهل الذى كان عنوان حكمهم طيله سنوات الوحده المنتهيه اليوم في جر بعض شباب الجنوب لممارسة الارهاب. خدعوا عدد لابأس به من شباب الجنوب بتأمين الحياه المعيشيه الكريمه لهم واقامة دول اسلاميه اساسها العدل والمساواه. النتيجه كانت واضحه للعيان طائرات امريكيه بدون طيار تقتل هؤلاء الشباب الابرياء تحت مبرر محاربة الارهاب. والارهاب يقتل افضل القاده العسكريين والامنيين. خساره كبير يتعرض لها شعب الجنوب ...
لهذا مطلوب وحدة شباب الجنوب من اجل بلوغ هدف استعادة دولتنا .

avatar
المكلا تايمز
Admin


http://mukallatimes.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى